خمسُ آياتٍ

 

 

 

محمد العرافي*

“خمسُ آيات”

لدى إحدى
المساءاتِ..
وَبَيْنما كنتُ
متكئًا
على أمسي..
وأنفاسُ النوافذِ
لا تحركُني..
ولا تغري اهتماماتي
وما حولي يبابٌ
خافتُ النجوى
ضبطتُ عليه
تهويمي
و صحْواتي..

تسرَّبَ -عبرَ ثقبٍ غائرٍ
في التيه –
شيءٌ
من رسيسِ النوْء..
خاتلني..
فلم ألمحْهُ إلا
في ممراتي

فقمتُ إليه
أدفعه
أحاولُ
رتقَ هالتِهِ
وأحذرُ
أن أمازجَهُ..

وحينَ بدا
يقاوِمُني
وكادَ..
وكادَ يغلبني..
رَمزتُ له
بغيماتِ..
وأخفيتُ الدواةَ
وخمسَ آياتِ..
وخِلتُ بأنني
أغلقتُ نافذتي
ومحبرتي..

وعدتُ
مراغما ذاتي..
لمتكئي..
قليلا
عدتُ متكئًا
على أمسي..
قليلا
قبلَ أنْ يرتدَّ
من أدنى المسافاتِ..

ومن أقصى المتاهاتِ
تَشَكّلَ في استدارته
إلى أن باتَ
ممتزجا
ومكتملا..
تغلغلَ في ثنايا
البوحِ مُنتشيا
ليسطعَ في
فضاءاتي

*  شاعر سعودي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *