وحدي هُنا

زكي السالم *

وَحدِي هُنا والدموعُ الحُمرُ والقلقُ

والذكرياتُ وبعضُ الصبرِ والحُرَقُ

وحدي هنا نغمٌ حيران مُنحَطِمٌ

لم أدرِ كيف إليهِ تاهتِ الطرقُ

وحدي هُنا وشتاتُ العمرِ يجمعني

في داخلي ، حيثُ لا روحٌ ولا رمَقُ

ألـمُّني لأواري سُوءَ بعثرتي

لم يبقَ في جنّتي غُصنٌ ولا ورَقُ

طفقتُ أخصفُ من غَيظي على فرحي

حتى تساوى لديَّ البِشرُ والحَنَقُ

ضدانِ في عالمِ الشكوى إذا ائتلفا

لم تدرِ أيّ طريقٍ منه تنطلقُ

تركتُ عند أحاسيسي تفاؤلنا

ورحتُ واليأسُ في دنياكِ نستبقُ

جئتُ العِشاءَ إلى حبّي لأبكيَهُ

صدقاً ، وهذا قميصي كلُه مِزَقُ

*******************

* شاعر سعودي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *