الشاعر الكبير أحمد رامي

دائرة الضوء

 بقلم: صالح الحاج*

 الشاعر الكبير أحمد رامي؛ ولد بالقاهرة 1892م توفي 1981م، شاعر مصري من أصل تركي درس بمدرسة المعلمين وتخرج عام 1914م. درس اللغة الفارسية في فرنسا لذا ترجم رباعيات الخيام التي تغنت بها ام كلثوم. حصل في فرنسا أيضا على التقنيات الحديثة في تنظيم الكتب. عمل أمينا لدار الكتب المصرية وأمين مكتبة في عصبة الأمم المتحدة. رجع لمصر عام 1945م، وعين مستشارا للإذاعة المصرية وعمل فيها لمدة ثلاث سنوات. من اهم أعماله ديوان رامي بأجزائه الأربعة، أغاني رامي، غرام الشعراء، رباعيات الخيام. هو من أفضل الشعراء في العصر الحديث الذين قدموا الشعر المتميز الذي اعتمد الفنانون الغنائيون عليه اشتهر بالشعر الرومانسي فترك ثروة شعرية قيمة.

من أهم قصائده المغناة لأم كلثوم ياظالمني رباعيات الخيام وغيرها، لقب بشاعر الشباب. احب ام كلثوم حبا أفلاطونيا أي حبا عذرياعاطفيا بعيدا عن حب المادة أو الجنس، قال أحب أم كلثوم كما أحب الهرم لم المسه  ولم  أصعد إليه لكنني أشعر بعظمته وشموخه، كتب لها سبع وثلاثون أغنية  دون أجر أو مقابل فقالت له أنت مجنون لا تأخذ ثمن أغانيك قال نعم مجنون بحبك والمجانين لا يتقاضون ثمن جنونهم.

قالت عنه: ام كلثوم أحب في رامي الشاعر وليس الرجل.

قالت له مرة: ليتني ما عرفتك ياشيخ فحزن  وغضب وراح يهجوها

من أنت حتى تستبيحي  كرامتي

فاهين فيك كرامتي ودموعي

وأبيت حران الجوانح  صاديا

أصلى بنار الوجد بين ضلوعي

تزوج من إحدى قريباته عندما يئس من أم كلثوم بعد زواجها فقال

أصون  كرامتي من قبل حبي

فإن النفس عندي فوق قلبي

رضيت هوانها فيما تقاسي

وما إذلالها في الحب دأبي

 

 أصابه الاكتئاب عندما رحلت فكتب اجمل الكلمات

ما جال في خاطري أني سأرثيها

بعد الذي صغت من أشجى  أغانيها

قد كنت أسمعها تشدو فتطربني

واليوم أسمعني  أبكي وأبكيها

 

 ومن اجمل ما كتب في العشق

الصب تفضحه عيونه

وتنم عن وجد شؤونه

إنا تكتمنا الهوى

والداء  أقتله دفينه

وبي الذي بك ياترى

سري وسرك من يصونه

كان حاضر البديهة؛ في إحدى المرات كان نازلا  من سلم الإذاعة  المصرية (الدرج ) وعند ردهة الدرج شاهد ام كلثوم تصعد السلم فتوقف عن النزول قالت له متنزل  يرامي قال أنزل ازاي وروحي طالعة!

هذه قصة شاعر انتقل من جزيرة يونانية إلى حياة القبور ومجتمع التصوف وجنة ام كلثوم فرددت دموعه

كيف أنسى ذكرياتي

وهي أحلام حياتي

رحم الله شاعر الشباب أحمد رامي.

 

* كاتب وشاعر سوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *