هل أنت سفسطائي ؟!

بقلم: علي بدوي*

السفسطة فلسفة ذات أهمية اجتماعية لا يستهان بها، حيث تضع الإنسان وحاجاته مقياسا لكل شيء، ومن روادها بروتاغوراس والذي تأثر به كل من أفلاطون و فريدريك نيتشه وسقراط، غير أن هذا الأخير خالفهم في جعله قيمة الأشياء مطلقة وليست نسبية كما أكد عليها رائد السفسطائية . 

مما يميز السفسطة كفلسفة بأنها ترفض رفضاً قطعياً الوثنية وهذا ما جعل المجتمع (العوام) اليوناني يثورون على بروتاغوراس ويحرقون كتبه، ومن ذلك نستطيع استنتاج أن أي دين مهما كان ذلك الدين سواء كان ديناً سماوياً أو وثنياً لابد ويلقى كل من تسول له نفسه التشكيك فيه الويل والثبور؛ لأنه بكل بساطة يعتبر دين الآباء والأجداد ومن يتجرأ على الاقتراب منه سيناله الشر والويلات من المجتمع عامة ومن رجال الدين خاصة. 

يشهر السفسطائيون عبارة : (ما الحقيقة؟! إن الإنسان هو مقياس الحقيقة) في وجه كل رجل دين يريد أن ينتصر لدينه المزعوم . 

يعاب على السفسطة أنها حينما أثارت الشكوك حول الديانة الوثنية الإغريقية لم تأت لهم بدينٍ بديل، إذ أن الشك وحده لا يكفي للإصلاح، هي فقط أثارت الشكوك وأدخلت المجتمع في مرحلة من الإرهاص.

يقال أنه قبل بعثة نبينا وحبيبنا المصطفى اجتمعت قريش لتحتفل بعيد من أعيادهم الوثنية، فاعتزل أحدهم ذلك المحفل وقصد الكعبة المشرفة ثم أسند ظهره على جدار الكعبة وقال: “اللهم لو أني أعلم أي الوجوه أحب إليك لعبدتك به ولكني لا أعلم”، وهذا بلا شك لدليل على أن أي دين يأتي أو إصلاح لابد ويسبقها الشك .

المنطق السفسطائي منطق اجتماعي يهتم باللغة والأدب والبلاغة وعلوم الكلام؛ لذلك نشأ الخلاف بين السفسطائيين وأفلاطون الذي كان يعتمد المنطق الرياضي، حيث إن المنطق الاجتماعي منطق حقائق متغيرة، فما يصلح اليوم لا يصلح غداً، بينما المنطق الرياضي عبارة عن حقيقة خالدة لا تصلح لكل زمان ومكان. 

فهلَّا جربنا السفسطائية صاحبة النسبية والتغير على مجتمعنا وأدرنا ظهورنا لأفلاطون والأشياء المطلقة التي يدعو لها والتي بسببها لم ينزل الباحث للشارع لقياس المجتمع بل اكتفى بالتنظير الأكاديمي دون أن يغفل عن أن يشمخ بأنفه على مجتمعه وناسه؟! 

أخيراً منطق السفسطائية منطق يجري مع الحياة ويحارب منطق البرج العاجي الذي اعتنقه المترفون وهو المقياس الحقيقي للمجتمع ولمشكلاته.

*كاتب وشاعر سعودي

 

10 thoughts on “هل أنت سفسطائي ؟!

  1. سبحان من وهبك التفرد و التميز في سرد الفكرة و تطويعها في سياق متصل مترابط مستشهد بالأمثلة التي تدعم فلسفتك في شتى مجالات الحياة، متميز متألق رائع ماذا عساني أن أقول أكثر

  2. الجمال و الإبداع دائما ما يكونوا لدى البعض خطين متوازيين ، أما لديك فهما متقاطعان مشكلان منك وحدة مركزية لكليهما. دمت متألقا متوهجا

  3. ذائقة متدفقه بالابتكار الفلسفي العميق و المرئيات البديهية التي تستثير العقل و تعصف بأفكاره هنيئا لمجلة الفرقد بك استاذ علي

  4. ماهذا البهاء و الالق أيها الأديب المفعم بالفلسلفة العقلانية .. التي لا تقبل الخروج الى ماوراء العقل .. و لا الانحسار في البدائيات .. وطن من الشكر على هذا الإبداع ..

  5. رائع ومن أجمل المواضيع التي طرحت وأتمنى الأستمرارية في موضوع الفلسفة بالتوفيق أستاذ علي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *